THE LORD OF DRAGON

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عزيزى الزائر يمكنك التفاعل معنا ان شاء الله عن طريق الدخول اذا كنت مسجل و ان كانت هذه اول زيارة لك فعليك التسجيل ان شاء الله
مرحبا بك عزيزى العضو فى منتدى THE LORD OF DRAGON و ان شاء الله يحصل المنتدى على اعجابك و يكون على على قدر ثقتك به ان شاء الله وان تكون ان شاء الله من اكفاء اعضاء المنتدى وان تتفاعل فيه ان شاء الله
اخوانى و اخواتى الاعضاء لقد تم بحمد الله عمل موقع رفع خاص بالمنتدى ولكن تعهد على انفسكم ان لا تستعملوه فيما يخالف الشرع و المنتدى غير مسئول عن استعمالك له ان شاء الله الرابط مــــــــن هـــــــــــــنــأ  و اتمنا ان يعجبكم ان شاء الله

شاطر | 
 

 مواقف في حياة الصحابة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عابد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 821
العمر : 20
العمل/الترفيه : مشرف عام
المرحلة الدراسية : الصف الخامس الابتدائي
المدرسة/الجامعة : التجريبية للغات
بلدك/مدينتك : الحامول
تفاعل العضو فى المنتدى :
99 / 10099 / 100

نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

بطاقة الشخصية
من مواهبك التى تبرع فيها:
من افضل المواضيع التى اعجبتك :
مثلك الاعلى:

مُساهمةموضوع: مواقف في حياة الصحابة   الجمعة نوفمبر 14, 2008 4:37 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموقف بين عائشة أم المؤمنين وعمر بن الخطاب

توفي رسول الله في حجرة أم المؤمنين عائشة ودفنا فيها ، وتوفي خليفته أبو بكر فدفن بالحجرة إلي جنب صاحبه ، وبقي موضع واحد أعدته عائشة مدفنا لها .

لما طعن عمر بن الخطاب وأشرف علي الموت قال لإبنه عبد الله بن عمر : أذهب إلي عائشة أم المؤمنين فقل لها : يقأ عليك عمر السلام ولا تقل أمير المؤمنين ، فإني لست لهم اليوم أميرا يقول : تأذنين له أن يدفن مع صاحبيه ؟

فأتاها ابن عمر فوجدها قاعدة تبكي فسلم عليها ثم قال : يستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه ، فقالت : وقد والله كنت اريده لنفسي ولأوثرنه به اليوم علي نفسي .

فلما جاءه قيل هذا عبد الله بن عمر ، فقال عمر : ارفعاني ؟ فأسنده رجل إليه فقال : أأذنت لك ؟ قال : نعم فقال عمر : انظر إذا أنا مت فاحملني علي سريري ثم قف بي علي الباب فقل : يستأذن عمر بن الخطاب ؟ فإن أذنت لي فأدخلني ، وإن لم تأذن فادفني في مقابر المسلمين .

إن المرء ليتعجب من اداب الخليفة عمر في الأستئذان علي أم المؤمنين عائشة مرتين إحداهما وهو في النزع ، والأخري بعد وفاته حتي لا تشعر بالحرج , وبين كرم عائشة التي رضية بأن تدفن في البقيع بعيدة عن زوجها وأبيها وتتخلي عن مضجعها الاخير إلي جانبهما الأخير في بيتها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.the-l-d.rigala.net
 
مواقف في حياة الصحابة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE LORD OF DRAGON :: شخصيات :: شخصيات على مر العصور-
انتقل الى: