THE LORD OF DRAGON

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عزيزى الزائر يمكنك التفاعل معنا ان شاء الله عن طريق الدخول اذا كنت مسجل و ان كانت هذه اول زيارة لك فعليك التسجيل ان شاء الله
مرحبا بك عزيزى العضو فى منتدى THE LORD OF DRAGON و ان شاء الله يحصل المنتدى على اعجابك و يكون على على قدر ثقتك به ان شاء الله وان تكون ان شاء الله من اكفاء اعضاء المنتدى وان تتفاعل فيه ان شاء الله
اخوانى و اخواتى الاعضاء لقد تم بحمد الله عمل موقع رفع خاص بالمنتدى ولكن تعهد على انفسكم ان لا تستعملوه فيما يخالف الشرع و المنتدى غير مسئول عن استعمالك له ان شاء الله الرابط مــــــــن هـــــــــــــنــأ  و اتمنا ان يعجبكم ان شاء الله

شاطر | 
 

 حرب باردة بين سورية ومصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عابد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 821
العمر : 20
العمل/الترفيه : مشرف عام
المرحلة الدراسية : الصف الخامس الابتدائي
المدرسة/الجامعة : التجريبية للغات
بلدك/مدينتك : الحامول
تفاعل العضو فى المنتدى :
99 / 10099 / 100

نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

بطاقة الشخصية
من مواهبك التى تبرع فيها:
من افضل المواضيع التى اعجبتك :
مثلك الاعلى:

مُساهمةموضوع: حرب باردة بين سورية ومصر   الخميس يناير 29, 2009 4:53 am

شهد الحفل الخيري الذي نظمه الهلال الاحمر السوري في العاصمة دمشق وشارك فيه المطرب والموسيقي اللبناني المعروف مارسيل خليفة تحت شعار "سنصمد" من اجل جمع التبرعات لغزة اقبالا كبيرا رغم ان ثمن البطاقة خمسة اضعاف السعر العادي.

خلال الحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة جمع الهلال الاحمر السوري تبرعات اكثر من اي دولة عربية اخرى.

الحكم في سورية شمولي ولا يعير اهتماما يذكر لموقف الشارع السوري حسب رأي معارضي الحكم، لكن خلال الحرب على غزة تحدث الحكم بلسان الشارع السوري وغالبية الرأي العام العربي عندما وقف الى جانب حماس ووصف اسرائيل بالنظام الارهابي.

هذا الموقف كان مناقضا لموقف العديد من الدول العربية التي تصنف في خانة الدول المعتدلة مثل مصر والسعودية.

ويرى البعض ان الخلافات المريرة بين الدول العربية شجعت اسرائيل على تنفيذ مخططها والهجوم على قطاع غزة.

يعيش في سورية اكثر من نصف مليون لاجىء فلسطيني لجأوا اليها خلال عامي 1948 و1967 ومخيم اليرموك الذي تحول الى احد احياء دمشق حاليا يضم اكبر تجمع لهم.

خلال تجوالنا في المخيم كان بالامكان روؤية اعلام حركة حماس الخضراء وصور مقاتليها الذين يحملون الاسلحة في كل مكان تقريبا.

قال احد الاشخاص الذين التقينا بهم غاضبا " ان الدول الاوروبية والعربية الاخرى تكره سورية بسبب وقوفها الى جانب المقاومة ويحاولون تركيعها مثل الدول العربية الاخرى التي تعيش على الاموال الغربية".

وخلال دقائق تجمع حولنا حشد من الناس وبدا الجميع موافقين على ما اعلنه هذا الشخص واضاف اخر "لو كان كل العرب مثل الرئيس بشار الاسد لانتصر الفلسطينيون منذ مدة طويلة".

ينظر الناس هنا الى مصر باعتبارها الدولة الشريرة ويدينون عدم سماحها بفتح معبر رفح مع قطاع غزة واغاثة سكان غزة المحاصرين.

يقول طارق، مصري يعمل في دمشق، انه لا يفهم لماذا تفتقر مصر الى دور قيادي في المنطقة وتقف عكس التيار.

واضاف انه يحاول اخفاء لهجته المصرية لتفادي النقاشات مع الاخرين الذين يرون موقف مصر باعتباره خيانة.
خيبة امل

النخبة السياسية في سورية لها نفس موقف الشارع السورية وترى ان احداث غزة الاخيرة اثبتت خطأ مواقف الدول العربية الاخرى مثل مصر والسعودية عندما راهنت على النوايا الحسنة لاسرائيل والولايات المتحدة.

وهو الموقف الذي يشاطره الدكتور سمير التقي، رئيس مركز الشرق للدراسات الدولية المقرب من الحكم في سورية، والذي اضاف ان موقف سورية اصبح اقوى في المنطقة الان.

واشار التقي الى ان "الامريكيين والاسرائيليين اضعفوا موقف حلفائهم وعززوا مواقف خصومهم حيث خاب الامل في الانظمة التي تسير خلف الولايات المتحدة بينما تعزز الرهان على المقاومة".
استمرار الصراع

لكن البعض يرى ان من المبكر معرفة الطرف الرابح في الحرب الباردة بين الدول العربية، ويقول بيتر هارلينج من مجموعة الازمات الدولية في دمشق ان " ان حسم الصراع ما زال بعيدا رغم شراسته ومرارته".

نجحت سورية مؤخرا في كسر العزلة التي تعيشها منذ عدة سنوات واجرت محادثات سلام غير مباشرة مع اسرائيل توقفت مع الحرب الاسرائيلية على غزة، لكن يصعب الان على سورية العودة الى هذه المفاوضات بعد " حشد الشارع العربي والسوري خصوصا ضد اسرائيل" كما يقول هارلينج.

ورغم المحاولات الاخيرة خلال القمة العربية في الكويت للمصالحة بين سورية وقطر من جهة ومصر والسعودية من جهة اخرى بقي المزاج العام غير مستعد للمساومة.

يعتقد الناس هنا ان مشاهد الدمار في غزة تثبت صواب موقف سورية والجماعات المسلحة الموالية لها من اسرائيل وان بقية العالم العربي سيتخذ نفس الموقف عاجلا ام اجلا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.the-l-d.rigala.net
 
حرب باردة بين سورية ومصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE LORD OF DRAGON :: اخبار ونقاش جاد :: اخبار سياسية-
انتقل الى: