THE LORD OF DRAGON

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عزيزى الزائر يمكنك التفاعل معنا ان شاء الله عن طريق الدخول اذا كنت مسجل و ان كانت هذه اول زيارة لك فعليك التسجيل ان شاء الله
مرحبا بك عزيزى العضو فى منتدى THE LORD OF DRAGON و ان شاء الله يحصل المنتدى على اعجابك و يكون على على قدر ثقتك به ان شاء الله وان تكون ان شاء الله من اكفاء اعضاء المنتدى وان تتفاعل فيه ان شاء الله
اخوانى و اخواتى الاعضاء لقد تم بحمد الله عمل موقع رفع خاص بالمنتدى ولكن تعهد على انفسكم ان لا تستعملوه فيما يخالف الشرع و المنتدى غير مسئول عن استعمالك له ان شاء الله الرابط مــــــــن هـــــــــــــنــأ  و اتمنا ان يعجبكم ان شاء الله

شاطر | 
 

 سؤال وجواب: معتقلو جوانتانامو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عابد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 821
العمر : 20
العمل/الترفيه : مشرف عام
المرحلة الدراسية : الصف الخامس الابتدائي
المدرسة/الجامعة : التجريبية للغات
بلدك/مدينتك : الحامول
تفاعل العضو فى المنتدى :
99 / 10099 / 100

نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

بطاقة الشخصية
من مواهبك التى تبرع فيها:
من افضل المواضيع التى اعجبتك :
مثلك الاعلى:

مُساهمةموضوع: سؤال وجواب: معتقلو جوانتانامو   الخميس يناير 29, 2009 4:55 am

تحاول بي بي سي فيما يلي سبر أغوار الظروف والملابسات التي تكتنف قضيَّة اعتقال الأجانب المُشتبَه بارتكابهم أعمالا إرهابيَّة واحتجازهم في مُعتقلَ خليج جوانتانامو الأمريكي في كوبا، بالإضافة إلى المحاكمات المنعقدة حاليا لمقاضاة البعض منهم والخطوات المُحتمل أن تتخذها إدارة الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما بشأن إغلاق المُعتَقَل:
معَتَقلون في جوانتانامو
الأدلَّة التي يتم انتزاعها عن طريق التعذيب غير مسموح بها، لكن يمكن قبول الأدلَّة التي يتم انتزاعها بالإكراه
سؤال:

تُرى، ما الذي قاله الرئيس أوباما بخصوص جوانتانامو؟
جواب:

إن إغلاق المعسكر المُثير للجدل في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو وإنهاء استخدام ما أُطلق عليه تعبير "تقنيات الاستجواب المُطوَّرة" هي أمور مركزية وجوهرية على الأجندة (جدول الأعمال) الأمنية بالنسبة للرئيس الأمريكي.

فقد قال الرئيس أوباما لمجلة التايم الأمريكية إنه في حال لم تقم إدارته "بإغلاق جوانتانامو بطريقة مسؤولة وبوضع حد صريح وواضح لأعمال التعذيب فيه، واستعادة التوازن بين متطلبات أمننا ودستورنا" في غضون سنتين من استلامه مقاليد الحكم في البيت الأبيض، فإنها ستكون قد أخفقت.
سؤال:

إذا ما الخطوات التي يعتزم أوباما اتخاذها؟
جواب:

من أولى الأشياء التي أقدم عليها أوباما كرئيس لبلاده كان طلبه بتعليق كافَّة المحاكمات العسكرية هناك (أي في جوانتانامو). فقد سعت المذكَّرة المشتركة، التي قدّمها كل من البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية، إلى تعليق المحاكمات المذكورة لمدة 120 يوما.

وقد سارع القضاة في جوانتانامو إلى الموافقة على تعليق قضايا تتعلق برجل كندي متَّهم بقتل جندي أمريكي بأفغانستان، وخمسة رجال آخرين متَّهمين بالضلوع بهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول من عام 2001.

هذا ويُتوقَّع الإعلان أيضا عن قرارات بشأن القضايا الـ 13 الأخرى التي تنتظر البتَّ بها.
سؤال:

وفي حال تمَّ تعليق المحاكمات العسكرية، فماذا سيحدث بعدئذٍ؟
جواب:

تمنح مثل هكذا خطوة إدارة أوباما الوقت اللازم لتبيُّن وإقرار كيفية مواصلة معالجة هذا الملف بالضبط، وذلك في ظلِّ وضع بالغ التعقيد. ويشمل هذا الأمر إجراء مراجعة كاملة لنظام التحقيق العسكري الذي يتعرَّض للكثير من النقد.

كما يشمل أيضا تقييم ما إذا كان هنالك من منطق في مقاضاة أولئك المعتقلين الذين لم تتم الموافقة بعد على إطلاق سراحهم أو نقلهم إلى مكان آخر، وإن كان الأمر كذلك، تحديد المكان الذين يجب محاكمتهم فيه.
سؤال:

وكم هو عدد السجناء الذين يواجهون محاكمات عسكرية في جوانتانامو؟
جواب:

كان لدى إدارة بوش خطط لمحاكمة ما بين 60 إلى 80 من أصل النزلاء الأجانب الـ 245 الذين ما زالوا مُعتقلين في جوانتانامو والذي كان يضم ذات يوم قرابة 750 مُعتَقَلا.
سؤال:

وكيف تعمل المحاكم ولجان التحقيق الحالية؟
جواب:

لقد تمَّ إنشاؤها في عام 2006 من قِبَل إدارة بوش بغرض محاكمة المشتَبه بهم بالضلوع بالإرهاب، وذلك في ظلِّ قوانين منفصلة عن المحاكم المدنية والعسكرية العادية.

وتضم الواحدة من تلك المحاكم ولجان التحقيق في عضويتها ما بين 5 إلى 12 من ضباط القوات المسلحة السابقين. إلاَّ أنه في حال كان هنالك سعي لإنزال عقوبة الإعدام بأحد المتَّهمين، فلا بد إذا من وجود 12 عضوا على الأقل في هيئة المحكمة أو لجنة التحقيق. هذا ويترأَّس جلسة المحكمة أحد القضاة العسكريين المشهود لهم بالكفاءة.

وحتى تتم إدانة أحد المتَّهمين، فلا بد من موافقة ثلثي أعضاء هيئة المحكمة لصالح قرار الإدانة.

أمَّا بالنسبة لحكم الإعدام، والذي يمكن السعي لاستصداره في حال موت شخص أو أكثر كنتيجة لفعل أو تدبير المُتَّهم، فيجب أن يوافق جميع أعضاء هيئة المحكمة الأثني عشر على الحكم والذي يكون القرار النهائي بتنفيذه بيد الرئيس الأمريكي حصرا.
سؤال:

وهل تُعقد جلسات المحاكمات تلك بشكل علني؟
جواب:

بالنسبة لجلسات الاستجواب، فهي تكون علنية، وذلك على الرغم من أن "الجمهور" يُحدد بممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الوطنية والدولية الذين يوافق على وجودهم وزير الدفاع.

إلا أن المحاكمات يمكن أن تكون مُغلَقة في حال تطلَّب الأمر تأمين سلامة الأفراد أوحماية المعلومات الاستخباراتية.
سؤال:

وما هي إجراءات الحماية والوقاية التي يتم توفيرها للمتهمين؟
جواب:

في قرار صدر في 12 يونيو/حزيران من عام 2008، أمرت المحكمة الأمريكية العليا بأنَّ المُشتَبَه بهم الأجانب لديهم الحق بالسعي لإجراء مراجعة قضائية شاملة لظروف اعتقالهم، وذلك عبر المحاكم المدنية.

وقد قبلت المحكمة بالحجج التي تقدَّم بها محامو اثنين من السجناء، وهم الأخضر بومدين وفوزي العودة، ومفادها أن قانون التحقيق العسكري قد حرمهم بشكل غير قانوني من حقهم الذي ينصُّ عليه مبدأ أمر المثول أمام المحاكم والذي يمنحهم الفرصة لكي يستمعوا من المحكمة لتبرير أمر اعتقالهم.
سؤال:

وماذا قالت إدارة بوش بشأن أمر المثول أمام المحكمة هذا؟
جواب:

لقد جادلت إدارة بوش بأن أمر المثول أمام المحكمة لا ينطبق على خليج جوانتانامو، طالما أنه ليس جزءا من الأرض الخاضعة للسيادة الأمريكية، وأن النظام الذي يعتمده السجن يقدم لنزلائه إجراءات حماية ووقاية كافية.

وتشمل تلك الإجراءات والضمانات افتراض براءة المتَّهَم حتى تثبت إدانته وعدم إرغامه على الإدلاء بشهادة ضد نفسه، وأن يكون لديه محام عسكري يمثِّله، وآخر مدني إن رغب بذلك.

كما تتضمن أيضا حق المتَّهَم حضور وقائع الجلسات، وذلك ما لم يثبت أنه يسبب عرقلة لسير التحقيق أو المحاكمة. كما يحق له تقديم الأدلة والشهود كجزء من الدفاع عنه، بالإضافة إلى فحص وتدقيق إضبارة أي شاهد يُستدعى للشهادة ضده.

ويحق للمتَّهَم أيضا أن يطَّلع على الأدلة المقدَّمة ضده، وذلك على الرغم من أن ذلك يكون على شكل ملخَّص في حال قرّّر القاضي الإبقاء على هويَّة المصادر طيَّ الكتمان لدواعٍ وأسباب أمنية.

يُشار إلى أنَّ إيريك هولدر، الذي اختاره أوباما لمنصب وزير العدل في إدارته الجديدة، كان قد قال إن المحاكم ولجان التحقيق لا تقدِّم الحماية القانونية الكافية (لمعتقلي جوانتانامو).
سؤال:

وهل بإمكان المتَّهَم استئناف الحكم الصادر ضدَّه؟
جواب:

في حال إدانته، يستطيع المتَّهَم مبدئيا استئناف الحكم أمام هيئة مراجعة الأحكام العسكرية، ومن ثم أمام محكمة الاستئناف الأمريكية، وهي محكمة مدنية. ومن هناك، يمكن للاستئناف أن يُرفع إلى المحكمة الأمريكية العليا نفسها.
سؤال:

وما هي العقبات التي يمكن أن يواجهها المتَّهَمون؟
جواب:

هناك فروقات جوهرية وجادَّة بين قوانين المحاكم ولجان التحقيق العسكرية من جهة وبين القانون الأمريكي العادي من جهة أخرى. فإصدار قرار الإدانة يتطلب الحصول على أصوات ثلثي أعضاء هيئة المحكمة، وليس الإجماع كما هي عليه الحال في المحاكم الأمريكية العادية. كما أن أعضاء محاكم ولجان التحقيق العسكرية يُنتقون من بين الضباط العسكريين وليس من بين أفراد الجمهور.

وهناك فرق جوهري آخر، ويتمثَّل في أنه يتم السماح بتقديم أي دليل كان ضد المتَّهَم، بما في ذلك الأقاويل والإشاعات التي يقول فيها الشاهد مثلا إنه سمع كذا وكذا من فلان أو فلان، أو تلك الأدلة التي يتم انتزاعها بالقسر والإكراه. وتقبل مثل هذه الأدلَّة في حال "قرَّر القاضي العسكري أنَّها ذات قيمة تساعد في إثبات التُّهم، وتُقدَّم من قبل شخص معقول وذي مصداقيَّة."

أمّاَ الأدلة التي تحتوي على معلومات سرية، فيجري تقديمها بشكل ملخَّص من أجل حماية المصادر، وبذلك لا تُتاح للمتَّهَم فرصة تكوين صورة كاملة عن التُّهم الموجَّهة ضدَّه.
سؤال:

وماذا عن الأدلَّة التي يتم انتزاعها بالتعذيب والإكراه؟
جواب:

الأدلَّة التي يتم انتزاعها عن طريق التعذيب غير مسموح بها، لكن يمكن قبول الأدلَّة التي يتم انتزاعها بالإكراه.

أمَّا أسلوب التحقيق عن طريق "الإيهام بالغرق"، فلم تصنِّفه إدارة الرئيس بوش على أنه نوع من أنواع التعذيب. لكن إدارة أوباما يبدو أنها ستعتمد وجهة النظر المعاكسة، إذ أن هولدر اعتبر بشكل قاطع أن مثل هذا الأسلوب هو تعذيب.
سؤال:

وما الذي يجري الآن في جوانتانامو؟
جواب:

لقد مثُل أمام المحكمة في جلستها الأوليَّة المنعقدة بتاريخ التاسع عشر من الشهر الجاري كل من خالد شيخ محمد، العقل المدبِّر المزعوم لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر من عام 2001، وعلي عبد العزيز علي ورمزي بن الشيبة ومصطفى أحمد الموسوي ووليد بن عطَّاش.

وقد تواصلت وقائع تلك الجلسة، وذلك على الرغم من مطالبة كلِّ من هيئة الدفاع والادِّعاء العام بتأجيلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.the-l-d.rigala.net
 
سؤال وجواب: معتقلو جوانتانامو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE LORD OF DRAGON :: اخبار ونقاش جاد :: اخبار سياسية-
انتقل الى: